لماذا فرغ تومسون أنبوب أشعة المهبط من الهواء

أهلاً بكم زوارنا الكرام في موضوع جديد و في مقالة جديدة حيث سوف نتكلم أو بالاحرى سوف نقوم بالاجابة عن السؤال التالي ، لماذا فرغ تومسون أنبوب أشعة المهبط من الهواء، نود نحن بصفتنا موقع سما مكس أن نقدم لكم الاجابة النموذجية الخاصة بالسؤال السابق و ذلك حرصاً منا على نجاحكم في دراستكم خلال هذه السنة الدراسية ، و يصنف ذلك السؤال من ضمن اسئلة منهاج و كتاب العلوم الخاصة بالصف ثاني متوسط الفصل الدراسي الثاني للعام 1442.

الهواء هو عبارة عن مجموعة من الغازات تُشكّل المجال الجوي للأرض، ويحيط الهواء بكوكب الأرض إلى ارتفاع 880 كيلو متر، وجو الأرض هو الذي يجعل الحياة ممكنة للإنسان والحيوان والنبات، والجو القريب من سطح الأرض والذي يلاصقها كالجلد الرقيق هو الهواء الذي نتنشق، والتنفس لابد منه للأحياء الحيوانية والنباتية عموماً.

ويتكون الهواء من 78% من غاز النيتروجين (الآزوت) تقريباً، و21 % من غاز الأوكسجين، و0.9% من الآرقون ومن بعض الغازات النادرة (الأوزون، ثاني أكسيد الكربون وغيرها).

وفي درجة الحرارة التي تبلغ 40 درجة، يمكن للهواء أن يحتوي من 0 إلى 7% من بخار الماء، وتختلف هذه النسبة باختلاف الرطوبة، وتتغير تركيبة الهواء أيضا مع الارتفاع عن مستوى سطح الأرض.

والهواء المحيط بالأرض ي يُمثّل حاجزا حول كوكب الأرض يمنع كميات كبيرة من أشعة الشمس من الوصول إليها وحرق كل شيء، فمثلاً الأشعة الضارة للشمس كالأشعة السينية والأشعة الفوق البنفسجية لا يصل منها إلا النزر القليل الذي يتسرب بكمية كافية لحياة البشر والنبات.

وما تبقّى من أشعة الشمس التي تدخل الغلاف الجوي تحمل لنا الحرارة والضوء الضرورية للحياة، وكما أن الهواء المحيط بالأرض يسخن نتيجة انعكاس الأشعة الشمسية من سطح الأرض، ولذلك تتباين درجات الحرارة للهواء من منطقة لأخرى حسب الارتفاع وهذا هو أحد أسباب البرد والثلوج على رؤوس الجبال، وكلما ارتفعنا للأعلى انخفضت درجة الحرارة حتى نصل إلى ارتفاع إحدى عشر كيلومتر، ولا تنخفض درجة الحرارة على ارتفاع أعلى من هذا بل على العكس كلما ارتفعنا يبدأ الهواء بالسخونة قليلا، وكما أن الهواء يشتد برودة كلما ابتعدنا عن كوكب الأرض، فإنه يزداد لطافة أيضا إذ تقل نسبة غاز الأوكسيجين شيئا فشيئا ويخف وزنه أيضا.

وللهواء وزن كبير جداً على سطح الأرض وهو يضغط على أجسامنا من كل الجهات، ويسمى هذا الضغط بالضغط الجوي، وحين يتم تسلق المرتفعات العالية مثل جبل إفرست الذي يبلغ علوّه تسعة كيلو مترات يصل المتسلق جوّاً رقيقا وخفيفا بحيث يتعذر التنفس الطبيعي ولهذا لا بد من أخذ احتياطات كقناني وأجهزة التنفس كالتي تستخدم للغواصين في البحر، ونفس الشيء لركاب المركبات الفضائية فإنه يتم تزويدهم بقناني أوكسجين خاصة، لتُحمل معهم ليتنشقون الهواء على الارتفاعات العالية التي يقلّ فيها الأوكسجين.

لماذا فرغ تومسون أنبوب أشعة المهبط من الهواء :

اجابة السؤال هي : من أجل تقليل الصدمات التي تكون بين الالكترونات المنتجة و جزيئات الهواء.

نهاية المقالة:

و بكمية هذه المعلومات نكون قد وصلنا الى نهاية المقالة ، كالعادة اذا كان لديك سؤال او تريد الاستفسار بشيء ما ضعه في التعليقات و سنحاول الرد عليك بأسرع وقت ممكن.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق