طبيب أصالة النفسي يصرح ” هناك تفاصيل مع زوجها لم تخرج للعلن”

بعد اخر المناوشات بين الفنانة اصالة وطليقها طارق العريان , الكثير انتقد اصالة بكونها ربما السبب في هذا الطلاق الامر الذي دفع طبيبها النفسي مصطفى النحاس للدفاع عنها.

وكما صرح النحاس بان الجمهور لا يعرف شيئا عن التفاصيل وان كثيرة من التفاصيل الصعبة التي مرت بها صالة ان خرجت للعلن ستبين خطا العريان تجاهها . وفق (نواعم ).

وصرح النحاس على منشور على الفيس بوك الخاص به : “كل اللي جرب طعنة من المقربين واختبر ألم الغدر يقدر يُدرك قد إيه الصدمة ممكن تفقدنا التوازن وتهدّنا وتشل تفكيرنا”.

وتابع قوله “وقبل ما نتطوع بإصدار الأحكام والتنظير خلينا فاكرين إن القصة ليها فصول كتير مسكوت عنها وماظهرتش للعلن”.

وقال ايضا: “أصاله بتمتعنا بصوتها وروحها ووجودها من سنين، عيشنا بصوتها أحلى قصص الحب، وأشد إنكساراتنا عبّرت عنها بصدق، ورجعنا نقف تاني من جديد واحنا مُتلامسين مع صدق تعبيرها وجمال صوتها، هي رمز لناس كتير بتحبها وبتتعلم منها الحب والوفاء، روح نقية ونفس طيبة بتحتضن الكل، بتشتغل على نفسها بكل اجتهاد وتشحن طاقة كل اللي حواليها…هي أختي وصديقتي وشريكة نجاح”.

وانهى حديثه قائلا : “الله يحفظك ويهون عليكي الصعب وتعدي المحنة على خير، ويارب وجودنا حواليكي يكون مُسكن لجرحك اللي عارف هو قد ايه عميق ومؤلم”.

 

فبعد الصورة التي جمعت العريان بحبيبته الامر الذي دفع أصالة للكاتبة عليها قائلة : “هي أقسى صورة أنا مرقت عليّي منّ بداية قصتي لليوم.. ومنّ وقت شفتها منّ حوالي تلاتين ساعة وأنا قاعدة بسّ عمّ حاول صدّق.. فيه شخص بالصّورة كان بمقام وغلاوة روح ونفْسّ.. والستّ العزيزة الّلي بتشكر على أحلى ليله سهرتها ياترى فعلاً؟ ولّا بسّ تشجيع للظلم والجحود والنكران”.

وتباعت قولها “الحقيقة كلكم بتعرفوها من غير ماإحكيها.. الصّوره مو عاديّة.. ومو قادرة أتجاوزها لأنّه تفاصيلها بشعة جارحة بتقتل فيني حتّى نقطة الأمان الّلي عمّ حاول حافظ عليها على قدّ ماأقدر.. ولوالد ولادي ( آدم وعلي ) غير إنّه اللي بتعمله مو إنساني هو عيب”.

وتضامنا معها علقت ابنتها شام على الصورة : “أنا بعرف قديش الألم كان كبير، و الخيانة قاسية و وقوف بعض “الأصدقاء” مع الغلط اقصا! يا انقي و اعظم ست شفتها بالحياة! انت مثال لكل مرأة تجاوزت محن كتير بالحياة لتكون اقوى و تلمع و هي الصدمة رح تكون مجرد محنة تانية من محن كتيره تجاوزتها! الحقيقة ان الخيانة و الهروب من المواجهة كانت فعلا صادمة النا كلنا، بس رح تعدي و نكون أقوى! انا فخورة فيكي لانك انسانة، حقيقية، شفافة، وواضحة و نقية! عبري يا دنيتنا كلنا و ماتخافي على زعلنا، انا معك للموت وبموت مع كل ثانية بتتألمي فيها!”.

واضافت شام صورة تجمعها مع العريان واصالة وكتبت: “في هذه الصورة قبل عامين كتبت عيد ميلاد سعيد، لعمودنا الفقري لأنك كنت كذلك ولقد كسرنا لفترة طويلة بعد مغادرتك ليس لأنك حقا عمودنا الفقري”.

وتباعت قولها “عمودنا الفقري الحقيقي وقلبنا وأنفاسنا وكل عضو في جسدنا كان وسيبقى أصالة، ولكن لأنك كنت عمودها الفقري، اعتبرناك كذلك حينما كسرتها كسرتنا، لأننا نستمد قوتنا منها… كلنا امتداد لكيانها ولا شيء بدونها”.


وانهت حديثها كاتبة: “تركت جرحاً كبيراً داخلنا فقط أطلب منك أن تتوقف عن تعريض هذه الندبة لمزيد من الجرح، دعها تتقبل واقع 14 عام التي أعطتها بسلام دون أي قيد أو شرط”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق