هل يجوز تعجيل إخراج الزكاة بسبب وباء كورونا؟.

يقول السائل: من المسائل التي تطرحها أزمات فيروس كورونا أنه نتيجة التزام الناس بيوتهم هناك من ليس له دخل شهري، ولا غير شهري، ولا شك أنه في حالة التزام الناس بيوتهم سيكون كثير من الناس بحاجة لدعم مالي، فهل يجوز لمن بلغت أموالُهم نصابا، ولهم موعد لإخراجها عند تمام الحول أن يعجلوا إخراج الزكاة عن موعدها؟ وما المدة المسموحة لهذا التعجيل؟!
الجواب: ذهب جمهور الفقهاء من الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة إلى جواز تعجيل الزكاة، واستدلوا بترخيص النبي صلى الله عليه وسلم للعباس في تعجيل زكاته، كما أخرجه الحاكم وصحح إسناده ووافقه الذهبي، وعن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعمر: إنا قد أخذنا زكاة العباس عام الأول للعام، رواه الترمذي، قائلا: وذهب أكثر أهل العلم إلى جواز تعجيل الزكاة، وفيه: جوازُ تعجيل زَكاةِ المال، وما فِيه من مصلحةٍ شرعيَّة بشرطين:
الأول: أن تكون قد بلغت نصابا.
والثاني: أن تكون هناك ضرورة أو حاجة لهذا التعجيل.
وقد اختلف الفقهاء في مدة التعجيل المسموحة على النحو التالي:
أولا: شهر قبل موعد إخراجها كما هو مذهب المالكية.
ثانيا: سنة كما هو مذهب الشافعية.
ثالثا: سنتين كما هو مذهب الحنابلة.
رابعا: ذهب السادة الحنفية إلى جواز تعجيل إخراج الزكاة لسنين عديدة ولو أكثر من سنتين.
وفي هذه المدد المتفاوتة ابتداء من شهر إلى أكثر من سنتين سعة ومرونة من الفقه الإسلامي لاستيعاب الجوائج والحاجات الناتجة عنها، وهذا يعبر عن عظمة الفقه الإسلامي وتضمنه من الآراء والاجتهادات ما يحقق كفايته بحاجات الواقع ونوازله الصغيرة والكبيرة.
والله تعالى أعلم.
الشيخ : سميح حجاج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق