التخطي إلى المحتوى

قررت وزارة الأوقاف المصرية مساء أمس الثلاثاء تعليق جميع الأمور والأنشطة الجماعية في رمضان رمضان المبارك، حيث قررت في وقت سابق عن حظر إقامة جميع الموائد في محيط المساجد أو ملحقاتها، كإجراء احترازي بسبب إنتشار فيروس كورونا المستجد بشكل كبير في جمهورية مصر العربية .

وبحسب ما تم ذكره في البيان الصادر عن وزارة الأوقاف، أكدت الوزارة على حظر أي عمليات إفطار جماعي بالوزارة أو هيئة الأوقاف أو المجموعة الوطنية التابعة للوزارة وجميع الجهات التابعة للوزارة.

كما و خاطب المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية الجهة المختصة بوزارة الداخلية ومحافظة القاهرة بشأن عدم إقامة ملتقى الفكر الإسلامي بساحة مسجد الإمام الحسين (رضي الله عنه) لهذا العام في شهر رمضان المبارك ، وكذلك خظر أي ملتقيات عامة بأي مديرية من المديريات أو المحافظات في الشهر المبارك.

وقالت الجهة المختصة بوزارة الداخلية في ” القاهرة ” إنه تم التأكيد على جميع مديريات الأوقاف أنه لا مجال على الإطلاق لأي ترتيبات تتصل بالاعتكاف لهذا العام في شهر رمضان ، وأن فتح المساجد و الجوامع لن يتم أساسا إلا في حالة عدم تسجيل أي حالات إيجابية جديدة في فيروس كورونا المستجد، وتأكيد وزارة الصحة المصرية على عودة الحياة إلى طبيعتها وأن التجمعات والجماعات لم تعد تشكل أي خطر على نشر العدوى بفيروس كورونا المستجد.​