التخطي إلى المحتوى

أصيب العشرات من المواطنين في اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن في وسط العاصمة اللبنانية بيروت ، وهي واحدة من أكثر الليالي عنفا منذ بدء المظاهرات المناهضة للحكومة في شهر أكتوبر للعام 2019.

واستخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والرصاص المطاطي لدفع و تفريق المواطنين الذين رشقوهم بالحجارة والألعاب النارية بعيداً عن موقع الاعتصام الرئيسي والمباني الحكومية في العاصمة بيروت.

حيث قال الدفاع المدني اللبناني والصليب الأحمر إنهم نقلوا 46 شخصًا إلى المستشفيات وعالجوا جروح عشرات آخرين في الموقع خلال ساعات من الاشتباكات.

تم توجيه العديد من هتافات الاحتجاج إلى رئيس الوزراء المؤقت سعد الحريري الذي من المتوقع على نطاق واسع أن يتم تعيينه رئيسًا للحكومة المقبلة خلال المشاورات البرلمانية .
واستهدفت هتافات أخرى وزير الخارجية المؤقت جبران باسيل وهو حليف رئيسي لحزب الله.حيث أعلن خلال وقت قصير أن حزبه لن يشارك في الحكومة المقبلة.