الإفراج عن أغنى رجل في الجزائر متهم بقضايا فساد

أفرجت محكمة جزائرية، فجر اليوم الأربعاء الموافق 1 يناير للعام 2020، عن يسعد ربراب، أغنى رجل في الجزائر، المتهم في قضايا فساد مالي، والمسجون منذ أبريل/نيسان 2019.

و حسب وسائل إعلام محلية في الجزائر جاء الإفراج عن يسعد ربراب  بعد الحكم عليه من قبل محكمة “سيدي امحمد” بالعاصمة الجزائرية، في وقت متأخر من مساء يوم الثلاثاء الموافق 31 ديسمبر للعام 2019، بالسجن النافذ 6 أشهر، إضافة لعام حبس موقوف التنفيذ في قضايا فساد مالي.

واستمرت محاكمة مستثمر ورجل أعمال الجزائري أكثر من 12 ساعة، انتهت بتبرئته من تهمة التصريح الجمركي الخاطئ على علاقة بمعدات وتجهيزات صناعية استوردها من الخارج.

وسائل إعلام محلية نشرت لحظة خروج ربراب من سجن “الحراش” شرقي الجزائر، في حدود الثالثة صباحا.

ويملك مستثمر ورجل أعمال الجزائري ربراب مجمع “سيفيتال” للصناعات الغذائية، وسلسلة محلات التجزئة “أونو”، وشركات أخرى تنشط في قطاعات النقل والمنتجات الكهرومنزلية.

المستثمر و رجل الأعمال الجزائري ولد عام 1944 في ولاية تيزي وزو وهو رئيس مجموعة سيفيتال الصناعية و تبلغ ثروة رجل الأعمال يسعد ربراب حوالي  3.8 مليارات دولار

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق