الأمير هاري و زوجته ميغان ماركل يستقيلان من المهام الملكية

بعد إستقالتها مع زوجها من المهام الملكية ميغان ماركل تعود إلى كندا

أكد مصدر ملكي من داخل قصر باكنغهام، يوم الجمعة، أن “دوقة ساسكس”، ميغان ماركل، عادت إلى كندا بصحبة ابنها “آرتشي”، في الوقت الذي يظل زوجها الأمير هاري في بريطانيا، من أجل التباحث مع العائلة الملكية، بعد إعلانه هو وزوجته التخلي عن صفتهما الملكية.

وكان الأمير هاري قضى أعياد الميلاد (الكريسماس) في كندا، بصحبة زوجته، ميغان ماركل، وابنهما “آرتشي”

وأفادت تقارير، أن الأمير هاري، يخوض مناقشات عميقة حاليا، مع جدته، الملكة إليزابيث الثانية، ووالده الأمير تشارلز، وشقيقه الأمير وليام، بشأن الدور المستقبلي لهاري.

وأضافت الصحيفة نقلا عن “ديلي ميل” البريطانية: “محادثات الملكة مع هاري بشأن الأزمة: تم محاصرة “دوق ساسكس” في اتصال هاتفي مع 4 أطراف، من أجل تجنب نشوب حربا ملكية”. وطلبت ملكة بريطانيا، الملكة إليزابيث الثانية، أمس الخميس، تشكيل فريق عمل لبحث قرار الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، التخلي عن صفتهما الملكية والاتجاه “للاستقلال المادي”

وطلبت الملكة إليزابيث من الموظفين لديها، العمل مع “دوق ودوقة ساسكس” لإيجاد حل عملي خلال الأيام القليلة المقبلة، بعد أن أعلنا أنهما سيتخليان عن صفتهما كأعضاء في العائلة المالكة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق